الرئيسية / مؤتمرات / المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الرابع
المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الرابع

المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الرابع

الارتقاء بمهنة المحاسبة والتدقيق لدعم الاقتصاد الوطني

الأهمية والأهداف

تشهد اقتصاديات العالم العديد من الظواهر التي تعرقل عملية نموها والتي تنعكس سلباً على تطور وتقدم المجتمعات وتنميتها . ان جذور العلاقة بين علم المحاسبة والتدقيق وعلم الاقتصاد تعود إلى بدايات تكون المجتمعات البشرية وتطورها، فمنذ ان كانت المعاملات الاقتصادية تقوم على المقايضة كان هنالك دور للمحاسبة والتدقيق ، وبتطور المجتمعات ونموها تطورت هذه العلوم وتداخلت العلاقات بينها ، اذ كان الاقتصاد وما يزال يبحث في مشكلة تعاظم الحاجات وندرة الموارد وكيفية توزيعها وفي الجانب الاخر فان المحاسبة بعدها لغة الاعمال فانها تترجم الموارد والاحتياجات ونتائج التوزيع إلى لغة مالية محايدة وتقدمها بشكل تقارير وقوائم تحتوي على معلومات مفيدة تساعد بالتحليل واتخاذ القرارات المناسبة لتحقيق اهداف الاقتصاد والتي تتمثل بالتنمية الاقتصادية.

ان ما يشهده الاقتصاد اليوم من ازمات مالية و ظواهر اخرى تؤشر العديد من نواحي القصور في اداء مهنة المحاسبة والتدقيق ، فكما استجابت مهنة المحاسبة والتدقيق لما تحدثت به ادبيات الاقتصاد وذلك من خلال تقديم الكشوفات المالية وتبني نظريات الوكالة والفصل بين المالك والمشروع وكذلك نشوء محاسبة التكاليف التي تهدف إلى الرقابة على استخدام عوامل الانتاج لغرض ترشيده وكذلك ظهور المحاسبة الادارية وما تقدمه من معلومات تفيد في اتخاذ القرارات المناسبة لتحقيق اهدف الاقتصاد والمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية فضلاً عن بروز دراسات جادة لتطوير علم ومهنة المحاسبة من خلال تبني نظرية اكثر عمقاً وظهور المؤسسات المهنية التي تقوم بفرض متطلبات عديدة على عملية اعداد القوائم المالية من خلال اصدار المعايير الدولية في المحاسبة والتدقيق والتي تعد استجابة واضحة لما تشهده اقتصاديات البلدان فانها مطالبة اليوم بالاستجابة لدعم الاقتصادات الوطنية والتي ينعكس اثرها في دعم الاقتصاد العالمي وتحقيق التنمية المستدامة.

تأسيساً على ذلك فأن المؤتمر يهدف إلى:-

أولاً:- بيان العلاقة بين علم و مهنة المحاسبة والتدقيق وعلم الاقتصاد.

ثانياً:- متطلبات الاستجابة لدعم الاقتصاد الوطني.

ثالثاً:- الالمام بالتوجهات الاقتصادية الحديثة لمواجهة التحديات التي تشهدها الاقتصاديات العالمية.

رابعاً:- اقتراح السبل الكفيلة لدعم واحياء الاقتصاد الوطني.

وبناءً على ما تقدم سعت نقابة المحاسبين والمدققين – جمهورية العراق وجامعة الدول العربية – المنظمة العربية للتنمية الإدارية ، والمعهد العربي لمحاسبين القانونيين ، والمنظمة العربية للشفافية ومكافحة الفساد إلى عقد المؤتمر المحاسبي العربي السنوي الرابع والذي سيتم تناول موضوعاته من خلال المحاور الآتية:-

أولاً:- الأنظمة والتطبيقات المحاسبية والتدقيقية بين الواقع والتحديات.

ثانياً:- مهنة المحاسبة والتدقيق ومتطلبات دعم الاقتصاد الوطني.

ثالثاً:- متطلبات الاستجابة للتوجهات الاقتصادية الحديثة.

رابعاً:- انعكاس تبني المعايير الدولية في المحاسبة والتدقيق على دعم الاقتصاد الوطني .

 

البروشور

جدول الاعمال

البيان الختامي

إلى الأعلى